Chat with us, powered by LiveChat  الإمارات تجدد دعمها لأهداف وبرامج "اليونسكو" - وزارة الثقافة
الإمارات تجدد دعمها لأهداف وبرامج “اليونسكو”

الإمارات تجدد دعمها لأهداف وبرامج “اليونسكو”

نوفمبر 11, 2023

الإمارات تجدد دعمها لأهداف وبرامج “اليونسكو” وتدعو الدول الأعضاء للانضمام لجهود إنقاذ الأرض خلال “COP28”

دعا معالي الشيخ سالم بن خالد القاسمي، وزير الثقافة والشباب، الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو”، إلى الانضمام إلى جهود دولة الإمارات وأصدقائها في قيادة التغيير المناخي لإنقاذ كوكب الأرض، بمناسبة استضافة الدولة، مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيُّر المناخ “COP28” خلال الفترة من 30 نوفمبر الجاري وحتى 12 ديسمبر المقبل في مدينة “إكسبو دبي”.

جاء ذلك في كلمة دولة الإمارات التي ألقاها معاليه، خلال أعمال المؤتمر العام لليونسكو بدورته الـ42 الذي عقد أمس في مقر المنظمة في باريس، بحضور وزراء التعليم و الثقافة من 195 بلدا حول العالم، إضافة إلى ممثلي المنظمات الدولية.

ونقل معاليه في مستهل كلمته تحيات وتمنّيات صاحب السمّو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظة الله، و صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الدولة، نائب رئيس مجلس الوزراء، رئيس ديوان الرئاسة، وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، إلى المشاركين في المؤتمر.

وقال معالي الشيخ سالم بن خالد القاسمي: “ندعو جميع الدول الأعضاء في اليونسكو إلى الانضمام إلينا في هذه المجموعة من الأصدقاء الذين يقودون التغيير المناخي لإنقاذ كوكب الأرض، خلال استضافة دولة الإمارات العربية المتحدة مؤتمر “COP28″ نهاية الشهر الجاري في دبي” مشيرا إلى جهود دولة الإمارات في مجال الاستدامة البيئية، وحرصها على تمكين أبنائها وتدريبهم ليكونوا على أتم الاستعداد لمواجهة متطلبات العصر الرقمي الذي نعيشه اليوم، لافتا معاليه إلى أن الإمارات اقترحت على المؤتمر العام لليونسكو بندا تم قبوله، بشأن تخصيص يوم عالمي للبرمجة والاحتفال به عالميا في 29 أكتوبر من كل عام، بهدف دعم التحول الرقمي”.

وتطرق معاليه إلى جهود الدولة في تطوير الثقافة والتعليم وصون الثرات، مؤكدا أن حكومة دولة اﻹمارات وضعت استراتيجياتها بحسب ما تقتضيه محددات المستقبل ووفق ركائز ثابتة تعزز نهضة وتطور الدولة، وتتمحور حول بناء أسس التنمية الشاملة لمختلف القطاعات، وفي مقدمتها الثقافة والتعليم بمختلف أنواعه بما في ذلك التعليم الرقمي.

وجدد معالي الشيخ سالم بن خالد القاسمي، دعم دولة الإمارات لبرامج منظمة اليونسكو في حفظ وصيانة وترميم المواقع الأثرية في العالم، كما هو الحال في العراق، حين أطلقت المنظمة مبادرة رائدة بعنوان إحياء روح الموصل، لأعادة بناء الجامع النوري والمئذنة الحدباء وكنيستين ومواقع أثرية أخرى؛ إذ كانت الإمارات أول ممول وشريك لهذه المبادرة، وخصصت لها مبلغاً تجاوز خمسين مليون دولار أميركي.

وقال إنه بعد إنجاز الأعمال التحضيرية المكثفة التي شملت التوثيق وإزالة الألغام، وتنظيف الموقع وإخلاؤه من الأنقاض مع تنظيف الأحجار ذات القيمة التاريخية وتخزينها من أجل إعادة استخدامها، وتدعيم البنية وإجراء دراسات استقصائية والتشاور مع الجمهور، ودراسة الميدان واختبارات التربة، وإجراء تنقيبات أثرية، وإعداد تصاميم تنفيذية، جرى العمل على إعادة بناء المعالم البارزة في المدينة القديمة.

وأردف معاليه: “مع اقترابنا من الذكرى السنوية السادسة للمشروع، فإن مرحلة البناء النهائية للمسجد النوري وكنيسة الطاهرة وكنيسة الساعة باتت على الأبواب لإنهاء هذا المشروع العملاق الذي وفر أكثر من 2600 فرصة عمل لأبناء الموصل” .

وأكد أن الدولة تسخّر جميع إمكاناتها لتحقيق التنمية المستدامة، وتطوير الثقافة والتعليم، موجها في الوقت نفسه دعوة لجميع المشاركين في أعمال المؤتمر العام لليونسكو، لحضور فعاليات مؤتمر التربية والثقافة والفنون الذي سيعقد منتصف شهر فبراير من العام المقبل في أبوظبي، والذي سيسعى إلى جمع أصحاب المصلحة الرئيسيين لإعادة تشكيل السياسات والتوجيه وصياغة أفكار جديدة لتعزيز الثقافة والتربية الفنية للأجيال المقبلة، لافتا معاليه إلى أن دولة الإمارات تسخّر جميع إمكاناتها لتحقيق التنمية المستدامة.

و في الشأن الإقليمي والدولي، جدد معالي الشيخ سالم بن خالد القاسمي، أمام المؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة، دعوة دولة الإمارات إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة، وقال: “تدعو دولة الإمارات العربية المتحدة مجددا لضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة، وإيقاف نزيف الخسائر في الأرواح وتطالب بحماية المدنيين وفقا للقانون الدولي، بما في ذلك المعاهدات الدولية”.

وجدد معاليه التزام دولة الإمارات واستمرارها في دعم جميع برامج وأهداف منظمة اليونسكو، مؤكدا أن مشاركتها في المؤتمر العام تأتي في إطار توجهاتها الرامية إلى تعزيز الجهود العالمية لصون التراث الإنساني العالمي، واستدامة التعليم والثقافة، وأن الدور الذي تلعبه الإمارات محوري ويستمد أهميته من دعم القيادة الرشيدة التي لا تدخر جهداً في ترسيخ الجهود العالمية في هذا الاتجاه لتحقيق مصلحة لأجيال المستقبل.

وذكر معاليه أن دولة الإمارات العربية المتحدة تحتفل في الثاني من شهر ديسمبر المقبل، بعيدها الوطني الثاني والخمسين؛ إذ تأسست على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، في ظروف إقليمية شديدة التعقيد، مؤكداً أن القائد المؤسس، رحمه الله، أدرك أن الحكمة هي الطريق لبناء المستقبل، فنقل شعب الإمارات، وجغرافيتها، وتاريخها، من زمن إلى آخر، وأرسى التغيير في العقول، والرؤى، والخيارات، وكان مدركاً أن العالم يحترمك، بقدر ما تُحقّق من إنجازات، وتسّطر من مآثر تترك بصمات عالمية.

المزيد من الاخبار

10 نوفمبر 2023

وزارة الثقافة والشباب تكشف عن نتائج مبادرة “أبدع نشر”

دعمت إطلاق 100 عنوان لمؤلفين إماراتيين وعرب وزارة الثقافة والشباب تكشف عن نتائج مبادرة “أبدع نشر” ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب 42 كشفت وزارة […]

20 أكتوبر 2023

وزارة الثقافة والشباب تفوز بجائزة “ستيفي العالمية” الفضية لعام 2023 عن فئة مبادرات الاستدامة

مبارك الناخي: الجائزة تعكس التزامنا بتعزيز مكانة الدولة وريادتها في دعم جهود الاستدامة إقليمياً ودولياً فازت وزارة الثقافة والشباب بجائزة “ستيفي العالمية” الفضية لعام 2023 […]

30 أغسطس 2023

الإمارات تؤكد التزامها بمكافحة تغيّر المناخ من خلال تعزيز الثقافة ودورها الحيوي

خلال مشاركة وزير الثقافة والشباب في الاجتماع الوزاري لمجموعة العشرين في الهند الإمارات تؤكد التزامها بمكافحة تغيّر المناخ من خلال تعزيز الثقافة ودورها الحيوي معالي […]

استبيان نبض المتعامل